Safe JourneY

يهدف المشروع إلى توعية المجتمعات المحلية حول الهجرة غير الشرعية، في كل من جهة بني ملال - خنيفرة، والدار البيضاء - سطات، وطنجة –تطوان – الحسيمة، ومراكش - آسفي، من خلال إطلاق حملة إعلامية حول المخاطر المتعددة للسفر غير القانوني، فضلاً عن تقديم بدائل مشروعة وأكثر أمانًا.

فيديو حول مشروع


تفاصيل المشروع Union européenne
ماذا لو مكثتم هنا؟

معلومات حول فرص العمل بالمغرب

تفاصيل
مرشدينا في خدمتكم

خدمات التوجيه من قبل خبرائنا في الهجرة

تفاصيل
الفرص في الخارج

معلومات عملية عن فرص التنقل القانوني في أوروبا

تفاصيل
منصة تعليمية

الممارسات الفضلى لزيادة المعرفة والوعي حول مخاطر الهجرة غير الشرعية.

تفاصيل

أخبار المشروع

07
أكتوبر

إعادة القاصرين المغاربة من أوروبا تستدعي تفعيل الإدماج الاجتماعي

تمهيدا لعودة نهائية للقاصرين غير المصحوبين من الديار الأوروبية مرتقبة خلال الأيام القليلة القادمة، تراهن السلطات المغربية على التنسيق بين بلدان عديدة لإنهاء هذا المشكل.

07
أكتوبر

اتفاق بين مفوضية اللاجئين والمغرب لمساعدة اللاجئين صغار السن على الالتحاق بالمدراس

وقعت مفوضية اللاجئين والمملكة المغربية، الخميس 29 نيسان/أبريل، اتفاقا لتعزيز اندماج اللاجئين في المغرب من خلال النظام التعليمي في المدارس. ووفقاً للمنظمة الأممية، حوالي 3 آلاف لاجئ في المغرب تحت […]

07
أكتوبر

المغرب يساعد صغار السن من اللاجئين على الالتحاق بالمدارس

تحول المغرب من بلد عبور للمهاجرين واللاجئين إلى بلد استقبال بفضل ما وفرته المملكة من عوامل قانونية وإنسانية وحقوقية، توّجت عام 2014 باستراتيجية وطنية للهجرة واللجوء، تصبو إلى ضمان حقوق […]

خريطة تدفقات الهجرة

"الهجرات الدولية من الرهانات الكبرى والتحديات الرئيسية السياسية والاقتصادية والديموغرافية والبيئية والثقافية التي تعكس عدم المساواة في العالم رغم ترابطه" ( Wihtol de Wenden )
على الرغم من أن حركة الهجرة تمس 3.5٪ فقط من سكان العالم، إلا أنها تعتبر ظاهرة عالمية . بشكل عام، تقول التقديرات بأن عدد المهاجرين الدوليين قد زاد خلال الخمسين سنة الماضية. ووفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، لسنة 2020 يعيش 281 مليونا في وطن غير وطن ميلادهم، بزيادة 119 مليون مقارنة مع سنة 1990 (153 مليونًا) وأكثر من ثلاثة أضعاف عما كان عليه في عام 1970. تتميز حركات الهجرة بديناميات جديدة، جنوب - جنوب، شمال-شمال، وشمال وجنوب ولم تعد تقتصر فقط على جنوب ـ شمال.
تنزيل الخريطة

هكذا تروي هيلين أسباب مغادرتها لبلدها، والمعاناة التي تعرضت لها خلال مسارات الهجرة من الكاميرون إلى المغرب، والصعوبات التي واجهتها.

“اسمي هيلين، أتيت من الكاميرون، أنا أم لثلاثة أطفال تركتهم هناك. غادرت الكاميرون لأنني أردت الهروب من زوجي الذي كان يعنفني، ويهددني ولا يسمح لي برؤية أطفالي . في أحد الأيام اقترحت علي إحدى صديقات الطفولة أن أغادر الكاميرون، لتفادي سوء معاملة زوجي

شهادات

Témoignages

هل تعلم ان؟

+3 ملايين

من الأشخاص المولدون بالغرب يعيشون بالخارج

9.1%

من إجمالي سكان المغرب يمثلهم المهاجرون

000 86

مهاجرون من جنوب الصحراء في المغرب

بالشراكة مع

تم تنفيذ المشروع من قبل

جهات الاتصال

Hay Ghita, lot el qods n.10 - Béni Mellal


safejourney@mlal.org


0523481034